قصص ونجاحات إنسانية تلهم أجيال المستقبل في اليوم الثاني من المؤتمر الدولي لرياضة المرأة 2017

7 نوفمبر 2017

تألقت منصة اليوم الثاني من المؤتمر الدولي لرياضة المرأة 2017 بحضور كوكبة استثنائية من رواد الرياضة الذين شاركوا الحضور بعدد من القصص والإنجازات الإنسانية الآسرة. وتضمن برنامج المؤتمر كلمة رئيسية افتتاحية، وحلقتي نقاش ومحاضرة رائعة ألقتها واحدة من رموز الأولمبياد الخاص، حيث استمتع الحضور بوجبة دسمة من الرؤى الملهمة والقصص المؤثرة البصيرة من عدد من أبرز الشخصيات الرياضية وأنجحها في العالم.

 

 

افتتح الدكتور علي بن تميم، مدير عام شركة أبوظبي للإعلام، اليوم الثاني من المؤتمر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) بكلمة افتتاحية أكد فيها على الدور الحاسم الذي تلعبه الرياضة في تطوير الثقافة والمجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قال: "الرياضة تمحو الاختلافات والحدود بين الناس، وتزيل الفروق بين الجنسين، لذا فإننا نشجع النساء على المزيد من المشاركة في الرياضة".

 

 

وأضاف: "ندرك تماماً التحديات التي تواجه المرأة في العالم العربي، لكننا في دولة الإمارات نسير قدماً نحو تذليل هذه العقبات، ونفعل ذلك من خلال جعل الرياضة عنصراً أساسياً من ثقافتنا، وسبيلاً لتحقيق المزيد من الإنجازات وزيادة المشاركة في الرياضة.

 

 

تعد دولة الإمارات إحدى أولى الدول الخليجية التي أعطت صورة إيجابية للمرأة الرياضية، وغيرت القوالب النمطية للمرأة في عالم الرياضة. إننا بحاجة إلى بناء القدرات الرياضية، وخاصة من خلال زيادة عدد الأنشطة التي تشارك فيها المرأة، وتطوير الإمكانات الهائلة للمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

 

وفي أعقاب الكلمة الرئيسية، توجهت ثلاث رياضات ملهمات، حققن إنجازات شخصية أبهرت الجمهور، إلى المنصة لعقد أولى حلقات النقاش في اليوم الثاني من المؤتمر. فقد انضمت زهرة لاري، بطلة الإمارات في التزلج ثلاث مرات وأول متزلجة إماراتية تنافس على المنصة الدولية، إلى كل من رها المحرق، أصغر سيدة عربية وأول سعودية تتسلق جبل إيفرست، وسمر نصار، السباحة الأولمبية الأردنية والرئيسة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA. واجتمعت الشخصيات الثلاث في حلقة نقاش بعنوان "خلق قدوة القرن الحادي والعشرين: صعود نجم المرأة الرياضية في العالم العربي"، حيث تحدثن عن رحلاتهن الشخصية نحو النجاح في عالم الرياضة، والأشخاص الذين ألهموهن على مدار تلك الرحلة.

 

 

وقالت رها المحرق: "لقد كنت محظوظة جداً طوال حياتي، فقد نشأت في كنف أسرة رائعة، لكن مصدر إلهامي لم يكن شخصاً واحداً، أو اسماً كبيراً وحيداً".

 

 

"كان أكثر ما أثار إلهامي هو الشخص البسيط الاعتيادي الذي يعيش حياة استثنائية. الناس الذين يملؤهم الشغف لتجاوز ما هو ممكن وتخطي ما هو متاح؛ ذلك هو ما ألهمني ودفعني للأمام. إذا كان عليّ اختيار أحد بعينه، فسيكون والديّ. لقد أدركا اختلافي وتفرّدي، وكانا خائفين وقلقين لكنهما أحباني على أية حال، ومنحاني الكثير الكثير من التفهم والحب".

 

 

وفي السياق نفسه، قالت سمر نصار، السباحة الأولمبية التي تحولت إلى عالم الإدارة الرياضية:

 

 

"يحتاج كل منا إلى شخص يلهمه. في ذهني العديد من الرياضيين الذين شكلوا قدوة لي، لكن بطلي المفضل هو محمد علي. لم يكن محمد علي مجرد ملاكم عظيم، بل كان شخصية إنسانية عالمية ممدودة اليد للخير. كنت في حاجة ماسة للإلهام في ذلك الوقت، وحينها وقعت عيني على حقيبة تسوق من أديداس مكتوب عليها عبارة: "المستحيل ليس حقيقة، إنه وجهة نظر". كان لذلك عظيم الأثر عليّ، فقد رأيت ذلك وسيلة ممتازة لتحويل شيء سلبي إلى إيجابي. وهكذا، اعتنقت تلك الفكرة ولم أعد أقبل الهزيمة".

 

 

أما حلقة النقاش الثانية اليوم، وهي بعنوان "الرياضة عبر الأجيال: الفرص والتحديات"، فلم تكن أقل تميزاً وإلهاماً، حيث شاركت مجموعة أخرى من المتحدثين قصصها ونصائحها خلال مناقشة مسألة التغير الذي شهدته الرياضة، بدءاً من مستوى القاعدة الشعبية وحتى مستوى النخبة، من حيث سهولة ممارستها وطريقة تنظيمها، والترويج لها عبر الأجيال. وقد انضمت الراهبة مادونا بودر البالغة من العمر 86 عاماً والمعروفة باسم "الراهبة الحديدية"، حاملة الرقم القياسي الأكبر سناً في سباقات الرجل الحديدي، إلى كل من تانيا ساشديف، لاعبة الشطرنج الدولية الحاصلة على لقب "ماستر" العالمي" و"غراند ماستر" للسيدات، وجولي كيتشن، بطلة العالم في الملاكمة التايلاندية والكيك بوكسينغ 14 مرة، وأمل مراد، أول مدربة إماراتية لرياضة الباركور.

 

 

وتناولت المتحدثات الأربع بشغف إيمانهن المشترك بالحاجة إلى المثابرة:

 

 

حيث قالت الراهبة مادونا: "علمني جدي أن الانهزامي لا يفوز، وأن الفائز لا ينهزم. أود أن أقول لكم: لا تتخلَّ عن الطفل في داخلك.. لا تكبر"، في نصيحة منها للأجيال الشابة.

 

 

أما جولي كيتشن، بطلة الملاكمة التايلاندية العالمية، التي لم تنطلق في رياضتها المفضلة قبل سن الـ 21، فقد أوضحت للجمهور أن الوقت دائماً مناسب للانطلاق في ممارسة الرياضة:

 

 

"كنت فتاة خجولة جداً وانطوائية وهادئة، لكنني أردت أن أثبت للجميع عدم صواب فكرتهم تلك".

 

 

ويمكن القول إن أكثر الكلمات تأثيراً وعاطفية في صبيحة اليوم الثاني من المؤتمر كانت كلمة بطلة الأولمبياد الخاص لوريتا كلايبورن، التي تلقت حفاوة عارمة من الجمهور بعد كلمتها المؤثرة.

 

 

كانت كليبورن قد ولدت مصابة بعمى جزئي ولم تكن قادرة على المشي أو الكلام حتى سن الرابعة، وتقدمت للمشاركة في الأولمبياد الخاص في عام 1971، فيما وصفته "بنقطة تحول" في حياتها. فازت كلايبورن بميداليتها الذهبية الأولمبية العالمية الأولى عام 1983، ومنذ ذلك الحين، فازت بالعشرات من الميداليات في مختلف المناسبات، وهي تعتبر اليوم رياضية محترفة في الكاراتيه والتزلج على الجليد والتزلج على الثلج وكرة السلة. وهي تحمل الرقم القياسي لسباق 5000 متر للسيدات في الألعاب العالمية في الأولمبياد الخاص في فئتها العمرية، وأدرج اسمها ضمن قائمة أفضل 100 امرأة في "بوسطن ماراثون" مرتين.

 

 

تعد كلايبورن اليوم متحدثة عالمية وتشغل عضوية مجلس الإدارة في الأولمبياد الخاص، وطرحت في المؤتمر مسألة عاطفية مؤثرة دعماً للاندماج وتأكيداً على الحاجة إلى تحطيم القوالب النمطية، وهي إحدى المهام الرئيسية للأولمبياد الخاص الذي يستضيفه أبوظبي في عام 2019، حيث قالت:

 

 

"تتمثل مهمتي الرئيسية لعام 2019 في دعم أبوظبي في مسعاها لتشجيع اندماج الجميع من أصحاب العزم والإرادة فيما يتجاوز الرياضة ويشمل المجتمع ككل. فعندما يأتي الأولمبياد الخاص إلى أبوظبي عام 2019، فإن أفضل ما يقوم به في هذا الصدد هو تحطيم القوالب النمطية".

"الحكيم هو من يتحرك ويفعل ويخرج من قوقعته، لا من يكتفي بالجلوس والنظر."

 

 

وتتواصل روح التحدي والطموح وكسر الحواجز خلال اليوم الثاني من المؤتمر، الذي يتواصل في فترة ما بعد الظهر بجدول زمني غني بورش العمل التفاعلية، وفضلاً عن جلسة مبادلة الرعاية الصحية بعنوان "وضع الصحة على رأس الأولويات"، وعرض أوراق العمل المختارة للطلبة والأكاديميين.

 

 

اليوم 2: 7 نوفمبر 2017

 

 

حلقة النقاش 4، خلق قدوة القرن الحادي والعشرين-صعود نجم المرأة الرياضية في العالم العربي

 

 

·         زهرة لاري، أول متزلجة إماراتية على الجليد تشارك في منافسات دولية

·         سمر نصار، الرئيسة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA،

·         رها المحرق، أصغر سيدة عربية وأول سيدة سعودية تتسلق جبل إيفرست

 

 

حلقة النقاش 5، الرياضة عبر الأجيال: الفرص والتحديات

 

 

·         الراهبة مادونا بودر، "الراهبة الحديدية"، حاملة الرقم القياسي الأكبر سناً في سباقات الرجل الحديدي

·         تانيا ساشديف، لاعبة شطرنج حاصلة على لقب "ماستر" العالمي ولقب "غراند ماستر" للسيدات.

·         جولي كيتشن، بطلة العالم للملاكمة التايلاندية 14 مرة،

·         أمل مراد، أول مدربة إماراتية لرياضة الباركور.

 

 

ورش العمل

 

 

ورشة العمل 4، خمسون عاماً: تطور الأولمبياد الخاص

 

 

·         لوريتا كلايبورن: رياضية حاصلة على 10 ميداليات أولمبية في سبع رياضات

·         ميشيل كوان، حاصلة على الميدالية الأولمبية مرتين، ولقب بطلة العالم للتزلج على الجليد خمس مرات، وبطلة الولايات المتحدة للتزلج على الجليد تسع مرات

 

 

ورشة العمل 5، التصوير الرياضي من جيتي

 

 

·         مادي ماير، مصور، جيتي إيمجز

 

 

ورشة العمل 6، التربية البدنية الحديثة: من المعلم إلى القدوة

 

 

·         آلان باسكو، الرئيس السابق لشركة CSM Sport and Entertainment ولاعب رياضي أولمبي سابق

·         أبولو بيريليني: لاعب محترف سابق في دوري الرجبي والاتحاد الدولي للرجبي، ومدير السابق لقسم الرياضة في مدرسة ريبتون دبي وحالياً مدير الأداء العالي في اتحاد الإمارات للرجبي.

 

 

ورشة العمل 7، إلهام التغيير السلوكي: منظور ثنائي

 

 

·         كيت بوسومورث، عضو مجلس الرياضة في إنجلترا ورئيسة مجلس إدارة حملة “This Girl Can”

·         تريشيا طومبسون، المديرة البريطانية السابقة لقسم رياضة ركوب الدراجات في شبكة سكاي سبورتس

 

 

جلسة أكاديمية برعاية وزارة الصحة: تقديم أوراق العمل المختارة

 

 

يقام المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في الفترة من 6-7 نوفمبر 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك). التسجيل مجاني ومفتوح الآن على www.fbma.ae/icsw