المؤتمر الدولي لرياضة المرأة 2017 يختتم أعماله بعد يومين زاخرين بالإلهام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)

7 نوفمبر 2017

أكثر من 40 شخصية من رواد ورموز عالم الرياضة يلتقون بألفي مشارك في العاصمة أبوظبي في أكبر فعالية ينظمها المؤتمر الدولي لرياضة المرأة

اجتمع حشد من الحضور تجاوز الألفي مشارك من مختلف أنحاء العالم وكوكبة من كبار الشخصيات على مدى اليومين الماضيين في العاصمة أبوظبي، لحضور المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في نسخته الرابعة والأكثر تميزاً منذ إطلاقه، والتي اختتمت اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك).

أقيمت أول نسخة من المؤتمر، والذي يقام تحت رعاية فاضلة من صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، في عام 2012 وقد برز منذ تأسيسه كمنصة عالمية رائدة تعني بأهم شؤون رياضة المرأة وتعكس رؤية سموها في أن تصبح الرياضة عنصر أساسي من حياة كل امرأة إماراتية. تنظم المؤتمر أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، برئاسة صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت هزاع، التي قادت الأكاديمية منذ تأسيسها في 2012 لتصبح أحد أهم العوامل في نمو الرياضة النسائية في دولة الإمارات.

تميز المؤتمر الدولي لرياضة المرأة بحضور ثلاثة وزراء من دولة الإمارات، ورياضية حاصلة على ثلاث ميداليات أولمبية؛ ورياضية حاصلة على 10 ميداليات في الأولمبياد الخاص؛ ومؤسسة جمعية ماراثون بيروت المعروفة عالمياً؛ وحاملة الرقم القياسي الأكبر سناً في سباقات الرجل الحديدي ذات 86 عاماً، وعدد كبير من رواد قطاع الرياضة الذين حضروا إلى دولة الإمارات خصيصاً للمشاركة في هذا المؤتمر الذي استقطب الزوار من مختلف أصقاع العالم لمناقشة موضوع واحد هو "إلهام الأجيال".

وشكل المواطنون الإماراتيون 40% من الحضور في المؤتمر هذا العام والذين تجاوز عددهم ألفي شخص، بينما قدم 10% منهم من مختلف أنحاء المعمورة. وضم الضيوف مجموعة متنوعة من الجنسيات حيث كان 56% منهم من منطقة الشرق الأوسط، و17% من أوروبا، و15% من الدول الأفريقية، و6% من آسيا. ومثلت السيدات 85% من الحضور، كما استقطب المؤتمر أكثر من 600 طالب وطالبة من مختلف أنحاء دولة الإمارات.

وشكل مؤتمر هذا العام في نسخته الرابعة، أكبر وأهم حدث دولي على الإطلاق، من حيث عدد الحضور، وعدد الجلسات الحية والكوكبة المتنوعة من المتحدثين الرئيسيين وأعضاء حلقات النقاش. وتميز المؤتمر الدولي لرياضة المرأة 2017 بجدول أعمال غني، حيث عرض مجموعة متنوعة من الآراء والتجارب والخبرات، وزخر بكوكبة مرموقة من أبرز الشخصيات والرواد في عالم الرياضة. حيث استهل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء وزير التسامح اليوم الأول من المؤتمر، بكلمة افتتاحية رحب فيها بالحضور والوفود من مختلف أنحاء العالم في العاصمة أبوظبي، مؤكداً على الدور الحاسم الذي تلعبه الرياضة في مواجهة أبرز التحديات الاجتماعية في الدولة.

وكان معاليه من ضمن ثلاثة وزراء من دولة الإمارات حضروا يومي المؤتمر للتحدث إلى الحضور، إلى جانب معالي شمة المزروعي، وزيرة الشباب التي ألقت الكلمة الافتتاحية للمؤتمر في اليوم الأول، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، التي شاركت في حلقة نقاش في اليوم الأول.

افتتح الدكتور علي بن تميم، العضو المنتدب لشركة أبوظبي للإعلام، اليوم الثاني من المؤتمر بكلمة افتتاحية أكد فيها على الدور الحاسم الذي تلعبه الرياضة في تطوير الثقافة والمجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يمثل المؤتمر الدولي لرياضة المرأة مبادرة أطلقتها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، تهدف إلى دفع عجلة الحوار العالمي حول رياضة المرأة من خلال الريادة الفكرية لعدد من أكثر الشخصيات خبرة في قطاع الرياضة، وألمع رموز الرياضة على الصعيد العالمي، وتضمن برنامج مؤتمر هذا العام كلمة رئيسية ومتحدثين رئيسيين وست حلقات نقاش، بالإضافة إلى سبع ورش عمل تفاعلية وجلسة أكاديمية.

من جهته قال (إدراج اسم المتحدث الرئيسي ومنصبه): "شهد المؤتمر يومين استثنائيين، وزخر بقصص ملهمة ومحاضرات مؤثرة، وورش عمل متميزة".

" لقد نعمنا في مؤتمر هذا العام بكوكبة مرموقة من ألمع الشخصيات والرموز في عالم الرياضة، وشهدنا إقبالاً كبيراً من الوفود والضيوف على مدى يومي المؤتمر، وهذا إنجاز رائع. ولا شك أن كل من حضر المؤتمر الدولي لرياضة المرأة هذا العام، سيخرج مفعماً بالطاقة والإلهام من أجل المستقبل".

ضمت قائمة المتحدثين الرئيسيين المرموقة في مؤتمر هذا العام كوكبة من ألمع الشخصيات والرواد في عالم الرياضة الذين حضروا من أصقاع العالم من الولايات المتحدة والهند والمملكة المتحدة وإسبانيا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن ودولة الإمارات. وعرض المؤتمر الذي شكل هذا العام حدثاً دولياً بامتياز، مجموعة من أكثر القصص إلهاماً في قطاع الرياضة النسائية حول العالم. فقد تألقت منصة المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في يومه الثاني بمجموعة من الرياضيات الملهمات من بينهن زهرة لاري، بطلة الإمارات في التزلج ثلاث مرات؛ ورها المحرق، أصغر سيدة عربية وأول سعودية تتسلق جبل إيفرست؛ وسمر نصار، الرئيسة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية لبطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة الأردن 2016 FIFA؛ والراهبة مادونا بودر البالغة من العمر 86 عاماً والمعروفة باسم "الراهبة الحديدية"، حاملة الرقم القياسي الأكبر سناً في سباقات الرجل الحديدي؛ وجولي كيتشن، بطلة العالم في الملاكمة التايلاندية والكيك بوكسينغ 14 مرة؛ ولوريتا كلايبورن، الفائزة بعشر ميداليات في الأولمبياد الخاص؛ وماريا تيكسيدور جوفريسا، نائب الأمين العام لمجلس المديرين في نادي برشلونة؛ وميشيل كوان، الحاصلة على ميداليتين أولمبيتين؛ وسعادة عارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي؛ وكيت بوسومورث، عضو مجلس إدارة "مجلس إنجلترا الرياضي؛ ومي الخليل، مؤسسة جمعية ماراثون بيروت؛ وتالة الرمحي، من مكتب الشؤون الاستراتيجية في ديوان ولي عهد أبوظبي؛ وكيت جونسون، نائب الرئيس ورئيسة قسم التسويق العالمي للرعاية في شركة فيزا؛ وغافن ماكل، رئيس نادي مانشستر سيتي لكرة القدم للسيدات؛ وآلانباسكو، الرئيس السابق لشركة CSM Sport and Entertainment؛ وهلا القرقاوي مديرة تحرير مجلة زهرة الخليج.

لمزيد من المعلومات حول المؤتمر الدولي لرياضة المرأة هذا العام، تفضلوا بزيارة: www.fbma.ae/icsw