الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان

 

 

 الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان

تتولى الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئاسة مجلس إدارة "أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية" منذ تأسيسها عام 2010، من خلال هذه المؤسسة الحكومية الهادفة تتولى الشيخة فاطمة مهمة تطوير رياضة المرأةحاملةً معها رسالة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أم الإمارات، لتمكين النساء الإماراتيات ليحققن المزيد من النجاح على المستوى الشخصي ولتقوية دورهن كجزء من هذا المجتمع.

في أبريل 2017 تم تكليف الشيخة فاطمة بنت هزاع لرئاسة نادي أبوظبي للسيدات ونادي العين للسيدات، تثميناً لجهودها المتميّزة في دعم وتطوير رياضة المرأة الإماراتية، وإسهاماتها في تحقيق منجزات مهمة لقطاع الرياضة النسائية في أبوظبي والإمارات.

الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان هي سفيرة التنمية الثقافية في الإمارات حيث أنها تمتلك شغفاً للفن وهي بذاتها فنانة، وجامعة قطع وترعى الفنون والأدب في الدولة. أعمالها الفنية تحمل أفكاراً ذات هوية ثقافية من خلال مجموعة متنوعة من وسائل الإعلام بما في ذلك الرسم، التصوير الفوتوغرافي وفن الفيديو. بشهادتها الأكاديمية المعترف بها دولياً وإتقانها لأربع لغات، أنشأت الشيخة فاطمة مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، وهي منظمة غير ربحية تحتفي بكل أنواع التعبير الثقافي وتثقف الأطفال أدبياً من خلال الكتب، التطبيقات وأجندة ثقافية. بجانب هذا تشارك باستمرار في المؤتمرات المهمة لأدب الأطفال مثل مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المبكرة للطفل الذي عقد عام 2010.

حصلت الشيخة فاطمة على بكالوريوس في الفنون الجميلة في الاتصال المرئي مع التركيز في التصوير الفوتوغرافي، وتخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف من الجامعة الأمريكية في دبي، وحصلت على جائزة الشيخ محمد بن راشد لدعم الفنون عام 2012. كما أنها تعتبر فنانة موهوبة تضيف لمسة من التراث الإماراتي في أعمالها الفنية مع إبراز عنصر الحضارة. كما أن ذلك ينعكس في عملها وشغفها بالرياضة أيضاً، كرياضية بحد ذاتها ومؤسسة اسطبلات الشراع في أبوظبي، الشارقة وساري (المملكة المتحدة).