20 أكتوبر 2019

أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ولجنة كرة القدم للسيدات توقعان مذكرة تفاهم مع مؤسسة الأولمبياد الخاص – دولة الإمارات العربية المتحدة تزامناً مع النسخة الثانية من فعالية "يوم المرأة للرياضات الموحدة"

 

الأحد، 20 أكتوبر2019، أبو ظبي- الإمارات العربية المتحدة:

 

وقعت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ولجنة كرة القدم للسيدات مذكرة تفاهم مع مؤسسة الأولمبياد الخاص – دولة الإمارات العربية المتحدة، في المؤتمر الصحفي الذي أقيم يوم أمس السبت الموافق 19 أكتوبر 2019 في مبادلة أرينا، بحضور كل من "سعادة ناعمة المنصوري" عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية و "تالا الرمحي" عضو مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الإماراتي و "حورية الطاهري" عضو ومدير فني لجنة كرة القدم للسيدات، وذلك تزامناً مع موعد انطلاق فعالية "يوم المرأة للرياضات الموحدة" التي أقيمت في نسختها الثانية في العاصمة أبو ظبي، بحيث تهدف إلى تشجيع هواة الرياضة من الفتيات والسيدات على المشاركة في مهرجان رياضي يشمل العديد من الأنشطة البدنية والمنافسات الودية تحت مظلة التسامح والتعايش والتعاون بين كافة فئات المجتمع من كافة الجنسيات والأعمار والحالات البدنية وتشجيع الفتيات والسيدات من أصحاب الهمم للمشاركة في هذا اليوم.

 تعتبر الشراكة بين الأولمبياد الخاص الإماراتي وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ولجنة كرة القدم للسيدات ترجمةً لاستراتيجية وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام والرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ورئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، " أم الإمارات" لتمكين المرأة رياضياً وتقديم كافة أشكال الدعم للفتيات الإماراتيات في هذا القطاع الهام و تتعهد الأكاديمية بموجب هذه الاتفاقية بتوفير المرافق الرياضية والمنشآت لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، كما تساهم بتقديم الدعم الفني و الإرشادات التدريبية من خلال المدربين والمختصين للرياضيات من فئة أصحاب الهمم وإشراك اللاعبات في البطولات والفعاليات التي تنظمها الأكاديمية ودعوة المتطوعين للمساهمة في تقديم الدعم التنظيمي.

في الإطار نفسه تعهدت لجنة كرة القدم للسيدات بموجب الاتفاقية لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي في جعل الرياضة عنصراً من عناصر الحياة اليومية للمرأة بدولة الإمارات، بحيث تمثّل استكمال الجهود المبذولة لتمكين الرياضيات من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية وجمعهم باللاعبات من غير أصحاب الهمم في الرياضات الموحدة النسائية، لرفع المستويات الفنية لهن ونشر رياضة كرة القدم النسائية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وذلك من خلال بناء قاعدة كروية مختلفة الأعمار والفئات لتمثل الدولة في المحافل الإقليمية والدولية بالإضافة إلى إعداد قيادات رياضية نسائية متخصصة في كرة القدم لتحقيق المعايير الدولية، والمشاركة في المنافسات على المستوى الوطني والاقليمي والدولي، وخلق شراكات ناجحة وبرامج رعاية على المدى الطويل.

كما يقوم الطرفان بالتعاون فيما بينهما من أجل تبادل المعرفة والخبرات المتعلقة بأنشطة الرياضات، وتوفير الحكام والمنظمين والمتطوعين، وستقوم لجنة كرة القدم للسيدات بتوفير ورش تعريفية ودورات صقل للمدربين وللحكام والمنظمين والمتطوعين، بدورها ستعمل مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي على توفير الكوادر الفنية المدربة والمساهمة بتنظيم البطولات والاحداث الرياضية وادارتها فنياً، والترويج عن الأنشطة والبرامج كجزء من نشر الثقافة الرياضية النسائية.

 

من جانبها أكدت تالا الرمحي، عضو مجلس أمناء الأولمبياد الخاص: "

كلنا فخر وسعادة بتوقيع اتفاقيتي التعاون مع أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ولجنة كرة القدم للسيدات بهدف تعزيز التعاون مع المؤسسات الداعمة لرياضة المرأة في الدولة وبهدف تنمية قطاع رياضة المرأة بشكل عام ورياضات صاحبات الهمم ذوات الإعاقة الذهنية بشكل خاص.

 

وأكملت: "دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات لرياضة المرأة كان دومًا الركيزة الأساسية في نهضة رياضة المرأة الإماراتية وحصولها على فرص داخل وخارج الدولة".

 

 

والجدير بالذكر أن الاتفاقية أقيمت على هامش يوم المرأة للرياضات الموحدة الذي يساهم في نشر الوعي حول مرض سرطان الثدي من خلال فعاليات وأنشطة متنوعة منها: تنس الطاولة، والزومبا، بالإضافة إلى رياضة البوتشي، وتحدي اللياقة، وذلك ضمن أجواء احتفالية تظهر من خلالها القدرات الكامنة والمستويات المتنوعة لدى السيدات والفتيات كافة، احتفالاً بالمرأة على اختلاف قدراتها الرياضية، بحضور أعضاء مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والمدارس الخاصة بأصحاب الهمم والهيئات الحكومية، حيث حظيت الفعالية تفاعل كبير من المجتمع وصل إلى ما يقارب 200 مشاركة من السيدات.  

 

وقالت سعادة ناعمة المنصوري عن فعالية "يوم المرأة للرياضات الموحدة": "منذ انطلاقة الأكاديمية ونحن نعمل بوتيرة عمل متكاتفة من خلال فعالياتنا لتعزيز الوعي بسرطان الثدي والوصول إلى شريحة أكبر من سيدات المجتمع الإماراتي، مواطنات ومقيمات وتزويدهن بكل المعلومات والتفاصيل المتعلقة به وطرق الوقاية وحثهن على الفحص المبكر، فسلامتهن هو جل اهتمامنا قبل أي شيء"

 

وتابعت: "يمثل شهر أكتوبر بالنسبة لنا فرصة مثالية للتواصل مع فتياتنا الرياضيات، عبر سلسلة من الأنشطة التوعوية التي ننظمها تزامناً مع هذا الشهر. وتأتي حملة هذا اليوم الصحي على رأس فعالياتنا الخاصة لهذا العام والتي ننظمها بالشراكة مع مجموعة من الشركاء الذين نتقدم بالشكر لهم على دعمهم لمبادراتنا وهم مركز دكتور فراس لطب وتقويم الأسنان، جمعية رعاية مرضى السرطان – رحمة، مركز ايفرلاست ويلنس الطبي و ليفوياج سبا".