25 أكتوبر 2020

بطولة أبوظبي لصيد الأسماك للسيدات تعود بنسختها الثالثة

جوائز مالية وصلت إلى 89 ألف درهم كانت بانتظار المشاركات في المسابقة

أسدل الستار مساء أمس، على مسابقة صيد الأسماك للسيدات بأبوظبي في نسختها الثالثة، والتي تنظمها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية بالتعاون مع نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، أقيمت هذه البطولة على هامش احتفالات الأكاديمية بالذكرى العاشرة على تأسيسها وسط احترازات واشتراطات وقائية مشددة ضمنت سلامة جميع المشاركات على متن القوارب خلال فترة التحدي بمنطقة كاسر الأمواج لتكون إحدى البطولات المتميزة والمخصصة للسيدات فقط في منافسات صيد الأسماك، بحيث تم عقد اجتماع تنويري يوم الخميس الماضي عبر تطبيق زووم بحضور قائدة المجموعة أو ممثلة عن الفريق المشارك وعدم حضور أي قائدة يؤدي إلى إلغاء المشاركة. وذلك لشرح قوانين البطولة وسرد اللوائح على المنتسبات والتنويه إلى أن الحد الأقصى للمشاركات بالقارب الواحد هو 4 أفراد بما فيه السائق، كما يقتصر تواجد رجل واحد فقط لقيادة القارب وعدم مشاركته في الصيد أو التدخل وكل ما عليه فعله هو فقط المساعدة في ربط الحبال وتركيب الطعم، وذكرت اللجنة المنظمة في الاجتماع تخصيص جوائز لأكبر حصاد، أطول سمكة وأكبر سمكة وصل مجموعها إلى 89 ألف درهم.

انطلق السباق بعد تجمع القوارب المشاركة في مقر نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية في الساعة 6:30 صباحاً بمشاركة 150 متسابقة من 42 فريق، أظهرن الالتزام والانضباط لكل التعليمات التي تم شرحها من قبل وحماس كبير أعلن عن تفوق رانيا محمد عبدالماجد بإحرازها المركز الأول بالحصول على الوزن الأعلى، في حين احتلت المركز الثاني فاطمة ابراهيم الحمادي، وجاءت في المركز الثالث فاطمة حسن الصيقل

من جانبهم هنأ فريق عمل الأكاديمية" " الفائزات في البطولة وعبروا عن فرحتهم بنجاح البطولة خاصة بعد الإقبال الكبير في المشاركة وتوجهوا بالشكر إلى نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية على تعاونهم الكبير في إقامة وتنظيم البطولة والحرص على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فايروس كوفيد -19 و تمكنوا من خلال هذا التعاون النجاح مرة أخرى في تنظيم بطولات تنافسية خاصة بالسيدات في بيئة امنة ومثالية بالتعاون مع مختلف الجهات، والوصول للمستوى المطلوب من الاحترافية والتعاون الكبير من مختلف الأطراف في تطبيق النظام واللوائح وعدم وجود أي تجاوزات طيلة فترة المسابقة، بحيث عكسن المشاركات تميزاً وتفوقاً فنياً في المنافسة واستطعن من ابراز موهبتهم في هذا المجال.

لم تقتصر المشاركة على بنات الإمارات فقط وإنما امتدت إلى مشاركة المقيمات أيضاً وكل من رغب في الانضمام للمسابقة ويأتي إطلاق هذه البطولة ضمن إطار تخصيص مساحة أكبر للفتيات اللاتي يرغبن في ممارسة الرياضة، وفي الإطار القانوني الذي يمنح للمشاركات فرصة المنافسة على مختلف ألقاب السباق، وتم توضيح قوانين المنافسة من قبل وتحديد مناطق الصيد وأيضاً وضع مختلف الآليات، لضمان عدم وجود أي تجاوزات في السباق مع ضمان امتثال الجميع للوائح الصحة والسالمة، وحرص اللجنة المنظمة على التأكد من أنهم المتنافسات يستخدمن سترات النجاة الخاصة بهن والخوذ والمعدات والأدوات وغيره ويُحظر مشاركة المعدات بين المتسابقات والالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي وعلى الجميع إظهار نتيجة فحص كوفيد -19 سلبية لا تتجاوز مدتها ال 72 ساعة قبل الدخول في قائمة التنافس لضمان السلامة في الحدث.