1 يناير 0001

 

 

 

قطعت الرياضة النسائية الإماراتية شوطا كبيرا  في ميادين المنافسات المحلية والدولية ترجمة  لإيمان الدولة بحق المرأة في ممارسة الرياضة سواء في قطاع البطولة أو في قطاع الممارسة .
 ودخلت رياضة المرأة على الخط بقوة في السنوات الأخيرة مسايرة للنهضة الحضارية التي تشهدها كافة مناحي الحياة بالدولة.
 وتحظى الرياضة النسائية في الإمارات باهتمام ودعم  القيادة الرشيدة ومن  سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ولعبت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضية النسائية دورا كبيرا في دعم هذه الانجازات .
وجاء انشاء الاكاديمية بناءً على توجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بغية إعداد وتأهيل السيدات والفتيات للعمل في مجالات الرياضة النسائية إلى جانب إنشاء وتشكيل فرق رياضة نسائية باستطاعتها تحقيق نتائج عظيمة تسهم في ازدهار الرياضة النسائية ... ويعد إنشاء أكاديمية للمرأة تُعنى بالشؤون الرياضية دليلاً إضافيًا على مدى حرص سموها على تأهيل القيادات الرياضية والمنتخبات الوطنية النسائية التي يمكنها أن ترسم مسيرة الإبداع والتميز للرياضة النسائية الإماراتية.
 وتتبع الأكاديمية مجلس أبوظبي الرياضي إداريًا وماليًا وتتمتع بالأهلية القانونية الكاملة للمشاركة في جميع الأنشطة وتحقيق الأهداف المنشودة.
وتقوم الاكاديمية بتوفر كل عوامل النجاح لأنشطة وفعاليات رياضة المرأة وتوفر أيضا البيئة الحاضنة المثالية لتأهيل البطلات ورعايتهن من سن مبكرة حتى آخر المراحل التي تقودها إلى منصات التتويج.
 وتعمل الاكاديمية وفقاً لخطط واستراتيجيات تهدف إلى التطوير والارتقاء برياضة المرأة وتأهيل السيدات والفتيات والإداريات في المجال الرياضي والعمل على تكوين فرق رياضية نسائية قادرة على تحقيق الإنجازات والإبداعات لمسيرة الرياضة النسائية.
 والاكاديمية  كيان حكومي غير ربحي ترأس مجلس إدارته الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان حيث تكرس الأكاديمية جهودها لنشر الثقافة الرياضية و إزالة المعوقات التي تواجهها و ذلك من عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي.
وتسعى الأكاديمية جاهدة لجعل الرياضة عنصرا أساسياً في الحياة اليومية للمرأة الإماراتية و ذلك من خلال ثلاثة مجالات يتم التركيز عليها  وهي الأحداث الرياضية والأنشطة المجتمعية والتعليم والبحث العلمي.
 
وتهدف الأكاديمية لإبراز مدينة أبوظبي على الخارطة العالمية للرياضة النسائية من خلال استضافة عدد من البطولات الدولية والمنافسات والأحداث والتي إحتلت بالفعل مكاناً لها في كافة تقويمات ورزنامات الاتحادات الدولية.
وفي إطار أنشطة الأكاديمية الرئيسية ومن خلال جهودها للحفاظ على التواصل المستمر مع المجتمع تقدم الاكاديمية وبالتعاون مع الاتحادات ذات الصلة دورات تدريبية مفتوحة في عدد من الرياضات المختلفة  وفي بيئات آمنة  تحمل طابعا من الخصوصية.
 فمهمة الاكاديمية في نهاية المطاف أن تجعل جميع الألعاب الرياضية متاحة للنساء لممارستها في مثل هذه البيئات.
كما أنشأت الإكاديمية إدارة بحوث متخصصة في التعليم والابحاث حيث تهدف هذه الادارة إلى التفاعل المنتظم والمنظم مع المجتمع الإماراتي كما تقيم هذه الادارة سلسلة من الندوات الشهرية والتدريبات الرياضية كما تعمل أيضا على عدد من المشاريع البحثية ودراسات الحالات التي تهتم بالمشهد الحالي لرياضة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص.
وتشجيع المرأة الإماراتية على المشاركة في جميع الأنشطة الرياضية من خلال التربية الرياضية والتدريب والفعاليات التنافسية من اجل أن تصبح ثقافة الرياضة جزءًا لا يتجزأ من حياة المرأة الإماراتية.
وتعد "أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية" أهم المؤسسات الوطنية الهادفة إلى دعم الحركة الرياضية النسائية في دولة الإمارات من خلال توفير بيئة رياضية سليمة للفتيات والسيدات الإماراتيات وعبر بناء فرق رياضية وتأهيل كوادر وطنية نسائية قادرة على تحقيق الإنجازات ورفع اسم الإمارات عالياً في المحافل الدولية والتميّز في مسيرة الرياضة النسائية.
وحققت الاكاديمية الكثير من الانجازات خلال 2015 منها توقيع عدد من اتفاقيات التعاون ففي 19 يناير وقعت اتفاقية تعاون مع كليات التقنية العليا في أبوظبي ضمن مساعيها لنشر برامجها وانشطتها الرياضية على طالبات الكلية وتشجعيهن على ممارسة الرياضة وتنمية روح المشاركة والتفاعل مع الاحداث التي تنظمها الاكاديمية على مدار الموسم الرياضي.
وتقوم الاكاديمية بموجب الاتفاقية بدعم ورعاية رحلة طالبات كلية التقنية التي تضم 12 طالبة مواطنة لتسلق جبل فوجي في اليابان خلال شهر اغسطس الى جانب تبني المزيد من النشاطات والافكار والمبادرات الطلابية ورعاياتها وتوفير كل متطلبات النجاح والتقدم لها بما يحقق امال الطالبات وتحفيزهن على الابتكار والابداع في الانشطة الرياضية.
كما وقعت اكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في 3 فبراير اتفاقية تعاون مشترك مع اتحاد الامارات للمبارزة في اطار خططها الفاعلة لدعم تقدم رياضة المراة في كافة الالعاب الرياضية وتنمية حضور بنات الامارات في ساحات التنافس الاقليمية والقارية والعالمية.
وتأتي الاتفاقية في ضوء خطط الاكاديمية وبرامجها الداعمة لمسيرة التقدم للرياضة النسائية وتعزيز الشراكات وافاق التعاون مع كافة المؤسسات والاتحادات والاندية الرياضية بما يخدم تطلعات الرياضيات ويحقق طموحاتهن على صعيد الانجازات والالقاب بكافة الالعاب.
ونظمت الاكاديمية في شهر مارس منافسات كأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز وتم تتويج الفائزات وحققت الفارسات الإماراتيات المشاركات في البطولة والتي جرت في مضمار نادي أبوظبي للفروسية نتائج ملفتة في ظل مشاركة 50 فارسة عالمية يمثلن 29 دولة عربية وأجنبية وذلك تحت الإشراف الكامل لكوادر تحكيمية وتنظيمية نسائية.
 
وفي شهر ابريل استضافت الاكاديمية المنافسة التي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي الشرق الأوسط "التزلج الإستعراضي على الجليد" وذلك بتنظيم من إتحاد الإمارات للرياضات الجليدية والجمعية الدولية للتزلج على الجليد بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي و ترعاها كل من شركة أبوظبي للإعلام و مجلة زهرة الخليج وذلك في حلبة مدينة زايد الرياضية للتزلج.
وكرمت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في 28 مايو  فريق الرماية  للسيدات الفائز بالمركز الثاني في بطولة أبوظبي السادسة للرماية 2015 التي أقيمت وسط مشاركة 35 فريقاً يمثلون 20 جهة حكومية مختلفة.
كما نظمت في 9 يوليو ورشة عمل بعنوان  التغذية والجو جيتسو  بمشاركة وحضور ثلاثين لاعبة وذلك في بادرة تهدف لنشر ثقافة التغذية الصحية لدى لاعبات فريق اتحاد اللعبة وتعزيز مفهوم التغذية الصحيحة كجزء لا يتجزأ من تدريباتهن وذلك للارتقاء بأدائهن الرياضي نحو الأفضل.
وشاركت أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في 27 أغسطس بفعاليات يوم المرأة الإماراتية الذي نظمته اللجنة الأولمبية الوطنية بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام بمشاركة مجلس أبوظبي الرياضي وتضمن مسيرة شكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جهودها في دعم ورعاية المرأة الإماراتية في مختلف المجالات.
ووقعت أكاديمية فاطمة بنت مبارك في 27 اغسطس مذكرة تفاهم مع اتحاد التايكوندو والكاراتيه في إطار حرصها على إثراء الساحة الرياضية النسائية عبر التعاون مع مختلف المؤسسات الرياضية في الدولة وتهدف المذكرة إلى تفعيل رياضة التايكوندو والكاراتيه لدى العنصر النسائي وإبراز حضورهن في البطولات والمشاركات الدولية من أجل الارتقاء بالرياضة النسائية في الدولة.
وتم في 15 سبتمبر اطلاق المنتدى الأول لمعلمي التربية البدنية بأبوظبي وذلك بالإشتراك مع مجلس أبوظبي للتعليم ومجلس أبوظبي الرياضي ويأتي تنظيم المنتدى تحت إشراف الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ورئيسة مجلس إدارة نادي أبوظبي للسيدات .
وأطلقت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في 11 أكتوبر برنامجها الأول لمنح شهادات الإسعافات الأولية للإنعاش القلبي والتي تصدرها جمعية القلب الأمريكية وتم من خلاله منح شهادات للمدربين الذين يقومون بتدريب الرياضيات النسائية في الاتحادات والأندية الرياضية في إمارة أبوظبي.
وفي 25 اكتوبر قامت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية فعالية بعنوان  حلبة ضمن الحلبة  ويأتي الإصدار الثاني لهذه الفعالية في إطار مبادرة الأكاديمية للتوعية بمرض سرطان الثدي حيث أقيمت الفعالية وللسنة الثانية على التوالي أستهدفت الفعالية سيدات مجتمع أبوظبي ضمن برامج الأجندة المعتمدة لأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ودورها في دعم الحملات التوعوية والتثقيفية بأهمية الرياضة وتوسيع نطاق .
 وتحت الرعاية الكريمة من  سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان نظمت الاكاديمية خلال شهر نوفمبر المنتدى الاول لإدارة الإتحادات الرياضية وشكل المنتدى الخطوة الأولى نحو تأسيس علاقة عمل فاعلة بين الأكاديمية والإتحادات الرياضية في إمارة أبوظبي والإمارات الأخرى و بالأخص مع كافة الإدارات النسائية في جميع الإتحادات و بذلك ستقوم الأكاديمية بتقوية الروابط و العلاقات التي تجمعها مع الإتحادات ، محققة تعاوناً بناء  نحو تطور رياضة المرأة الإماراتية.
وفي شهر أكتوبر  اطلقت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية برنامجاً لمنح شهادة معتمدة في الإسعافات الأولية للمدربين الذين يتولون تدريب الرياضيّات في الاتحادات والأندية الرياضية داخل إمارة أبوظبي بهدف ترسيخ المعايير العامة للسلامة لدى جميع المدربين عند قيامهم بتدريب الفتيات والسيدات الإماراتيات وكذا التعريف بقيم الألعاب والأنشطة الرياضية المختلفة.

 

 

المصدر: وام - هدى القبيسي