1 ديسمبر 2018

 

وأقيمت الفعالية في منطقة حتا الخلابة، حيث أمضت المشاركات اللواتي بلغت أعمارهن 17 عاماً فما فوق يوماً حافلاً بالفعاليات الرياضية الممتعة، والتي تضمنت رفع 47 علماً بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لتأسيس الاتحاد. كما شملت الفعالية مجموعة من الأنشطة الغنية والتي تراوحت بين التجديف بقوارب ’الكاياك‘ والمشي وركوب الدراجات الجبلية. ولم تكن هذه الأنشطة تهدف إلى المرح وقضاء وقت ممتع فحسب، وإنما للتأكيد على أهمية العمل بروح الفريق الواحد والتغلب على التحديات واستكشاف القدرات الذاتية وتحقيق الأهداف.

وكانت أكاديمية فاطمة من مبارك للرياضة النسائية قد وجّهت دعوة مفتوحة للمشاركة في الفعالية، والتي شهدت استجابة واسعة شملت أكثر من 100 مواطنة من كافة أنخاء الدولة، واللواتي تقدمن بطلبات المشاركة في مبادرة تعبّر عن فخرهن واعتزازهن بالوطن. وقد وقع الاختيار على 47 سيدة فقط بعد خضوع جميع المتقدمات لتجارب تقييم للأداء شملت تدريبات بدنية لتحديد المؤهلَات للمشاركة في الفعالية. وتضمنت الجلسات التدريبية التي نظمتها أكاديمية فاطمة من مبارك للرياضة النسائية أنشطة ركوب الدراجات الهوائية بتاريخ 7 نوفمبر وتجديف قوارب ’الكاياك‘ يوم 16 نوفمبر، وذلك في حلبة مرسى ياس ومنطقة كاسر الأمواج بأبوظبي.

وحضرت الفعالية في حتا كلّ من الدكتورة مي أحمد الجابر ونعيمة المنصوري وأمل العفيفي، أعضاء مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، واللواتي قمن بتكريم المشاركات عبر منحهن شهادات تقديرية عن الجهود والحماسة العالية التي أبدينها. وبالمقابل، أعربت النساء الإماراتيات المُشاركات عن عميق امتنانهن لأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية لتنظيمها هذه المبادرة الملهمة التي لم تحتفِ باليوم الوطني الإماراتي فحسب، وإنما ساهمت في تمكين وتشجيع السيدات لاستكشاف قدراتهن ومعرفة حجم إمكاناتهن.

كما توجّه القائمون على الفعالية بالشكر إلى الراعي الرسمي’أثليتس كو‘ التابعة لمجموعة ’أباريل‘، والتي زودت جميع المشاركات بالأحذية والقمصان الرياضية، إلى جانب توجيه الشكر إلى كل من فندق ’حصن حتا‘ و’حتا أدفينتشرز‘ على دعمهما لهذه المبادرة الفريدة.

ويعتبر "مركز مضمار حتا للدراجات الجبلية" الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، وهو يضم مسارات متنوعة للدراجات الجبلية تلائم جميع مستويات محبي ركوب الدراجات، سواء كانوا من المبتدئين أو الدراجين المتمرسين. بينما تعد ’حتا كياك ‘ وجهة سياحية فريدة تحتضن بحيرة واسعة شكّلها سد حتا.

وفي معرض حديثها حول الفعالية، قالت فاطمة العلي ممثلة  أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية: "لقد شكلت ’مغامرة اليوم الوطني الإماراتي‘ تجربة مثالية تبعث على النشاط والحيوية وتعزز التفاعل المجتمعي وتشجع على اختبار رياضات جديدة، فضلاً عن كونها مبادرة رائعة أتاحت للسيدات الإماراتيات التعبير عن فخرهن ببلادهن والاحتفال باليوم الوطني الإماراتي الـ 47".

وأضافت: "تشكل هذه الفترة من العام -والتي تتزامن مع احتفالنا بعام زايد- مناسبة مثالية للتعبير عن امتنانا العميق للفرص الكثيرة التي يوفرها لنا وطننا الغالي في مجالات الصحة واللياقة البدنية، وإنه لمن المبهر حقاً رؤية العديد من النساء الإماراتيات على اختلاف قدراتهم وهن يُقبلن على أنشطة اللياقة البدنية في مختلف أنحاء الدولة".