26 أكتوبر 2021

أبوظبي في 26 أكتوبر

 نظم الإتحاد النسائي العام ‎برنامج اليوم المفتوح بمناسبة شهر الوقاية من سرطان الثدي تحت شعار "سرطان الثدي بين الوعي والتحدي"، وذلك بالتعاون مع أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية ونادي أبوظبي للسيدات ومستشفى أن أم سي رويال للمرأة، ومصرف أبوظبي الاسلامي .

وتضمن البرنامج الذي تم تنظيمه في نادي أبوظبي للسيدات، و ‎شهد إقبالا كبيرا من المجتمع النسائي في أبوظبي العديد من الفعاليات الطبية التي وفرتها مستشفى أن أم سي رويال للمرأة، متمثلة في الدكتورة فاطمة هيكل، أخصائية النساء والتوليد، التي أجابت عن كافة الأسئلة فيما يختص بالصحة العامة مع توفير الوسائل التعليمية لكيفية الفحص المنزلي للثدي، بالإضافة إلى تقديم فحوصات عامة للسكري والضغط والكوليسترول وإجراء كشوفات احتساب كتلة الجسم، بحضور فريق من التمريض النسائي ذوات الخبرة والمدربات على أفضل المستويات من حيث العناية والاهتمام بالمرضى.

و شهدت الفعالية تقديم حصص رياضية مجانية ، وتنظيم فقرات موسيقية وورشة للرسم، والعديد من المسابقات وتقديم جوائز قيمة للفائزات، واختتمت مسيرة الوقاية سر الحياة "مشي" فعاليات البرنامج.

وأكدت سعادة نورة السويدي، الأمينة العام للاتحاد النسائي العام، أن دولة الإمارات قطعت شوطاً مهماً للحد من سرطان الثدي ، وذلك بالنظر إلى الأرقام التي حققتها، حيث نجحت في الوصول إلى أكبر شريحة من السيدات من خلال حملات التوعية التي تحث على الفحص المبكر، مشيرة إلى أن القضاء على هذا المرض يتطلب تضافر الجهود ومضاعفة الدعم وتبني مبادرات مجتمعية تصطف فيها جميع الجهات لمواجهة سرطان الثدي، كجزء من المسؤولية الاجتماعية تجاه هذا المرض الذي يمثل تحدياً عالمياً.

وأوضحت سعادتها، أن الإتحاد النسائي العام بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، يسعى لدعم جهود الدولة في مواجهة سرطان الثدي، لافتة إلى أن تنظيم برنامج اليوم المفتوح جاء ضمن سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى السيدات بأهمية الفحص الذاتي، والكشف المبكر عن سرطان الثدي، ومعرفة ما يجب البحث عنه وعلاجه، وذلك تناغماً مع رؤية القيادة الرشيدة، التي تولي صحة الإنسان وسلامته أولوية قصوى.

من جهتها أكدت مريم المنذري، مدير مكتب الدعم النسائي بالاتحاد النسائي العام أهمية هذه الفعالية في إبراز الدور الذي يلعبه الاتحاد ضمن مشاركته في الحملات التوعوية السنوية بسرطان الثدي والتي تشمل تنفيذ حزمة من الأنشطة التوعوية الافتراضية والواقعية.

وأشارت إلى أن هذه المبادرات التي يتم تنظيمها خلال شهر أكتوبر سيتم حصرها ضمن مبادرات المحفظة الوردية التابعة لجامعة الدول العربية والتي تسهم في دعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 وتحديدا الهدف الثالث بشأن "ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار"..

كما تتماشى مع ما تضمنه الهدف الخامس المعني بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات.

من جانبها أشارت الدكتورة أنسلما فيراو، المدير الطبي بمستشفى أن أم سي رويال للمرأة، إلى تناغم وقوة العلاقة بين الاتحاد النسائي العام والمستشفى على مدار الأعوام السابقة، مشيدة بجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وحرصها الدائم على تنشئة مجتمع صحي واعٍ ومثقف.

من ناحيتها قالت نورة العامري، مديرة نادي أبوظبي والعين للسيدات إن الهدف من الفعالية تعزيز وعي السيدات بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وتحفيزهم على اتباع نمط الحياة صحي سليم، إذ يحرص النادي على ترسيخ دوره الرائد في مجال المرأة وقدراتها، ويلتزم بالعمل كمنصة لتوعية مجتمع السيدات بسرطان الثدي وذلك من خلال تنظيم العديد من الفعاليات والندوات التثقيفية وأنشطة للياقة البدنية للسيدات سنوياً.

من جهتها أكدت مريم المنصوري، ممثلة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، أنه بفضل الرعاية الكريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة نادي أبوظبي للسيدات ونادي العين للسيدات، نجحت الأكاديمية في إحداث نقلة نوعية على صعيد نظرة المجتمع لسرطان الثدي، من خلال إطلاق العديد من الفعاليات والبرامج التثقيفية لحث النساء على إجراء الفحص المبكر بالتعاون مع الدوائر الحكومية المعنية كما ساهمت تلك البرامج في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي كانت تدور حول المرض وتبديد المخاوف التي كانت تساور الكثير من النساء حوله وتشجيعهم على تخطي التحديات ومواجهته بشجاعة.