6 ديسمبر 2016

 

 

وقعت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية اتفاقية تفاهم مع جامعة الإمارات لتفعيل برنامج الأكاديمية للمنح الدراسية ابتداءً من السنة المقبلة، حيث ستقوم الأكاديمية بتقديم 10 منح دراسية للطالبات الراغبات في الالتحاق بقسم التربية الرياضية بالجامعة للحصول على درجة البكالوريوس، بالإضافة إلى تقديم مكافأة مالية شهرية مجزية للطالبات، فيما تلتزم الجامعة من جانبها باستقطاب الطالبات المواطنات المتفوقات، للالتحاق بالبرنامج وتوفير البيئة والكوادر الإدارية والفنية والمعينات والتسهيلات اللازمة لإنجاح العملية التعليمية، ومتابعة التقدم الأكاديمي للطالبات المنخرطات في البرنامج بشكل مستمر.

جاء ذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الأكاديمية في أبوظبي أمس، بحضور أمل العفيفي، عضو مجلس إدارة الأكاديمية، والدكتور علي سعيد الكعبي، نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة والتسجيل.

 واتفق الطرفان على التعاون في مجال التوعية الصحية من خلال توفير الجامعة لقاعة دراسية داخل الحرم الجامعي، لتنظم الأكاديمية فيها محاضرة توعوية عامة، عن الصحة واللياقة البدنية وذلك مرة واحدة خلال كل فصل دراسي، وشملت المذكرة كذلك موافقة الجامعة على ترشيح اثنين من أعضاء هيئة التدريس من قسم التربية الرياضية للمشاركة في اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي للرياضة النسائية الذي تنظمه الأكاديمية.

ورفعت أمل العفيفي، أسمى آيات الشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وذلك للرعاية الكريمة والدعم المستمر الذي تقدمه سموها لأنشطة وبرامج الأكاديمية، وتقدمت العفيفي بخالص الشكر والتقدير للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، وثمنت الجهود التي تبذلها في سبيل الارتقاء بمستوى جميع برامج ومبادرات الأكاديمية بما يحقق الأهداف الاستراتيجية للأكاديمية على الوجه الأمثل.

 

وقالت: الأكاديمية تتخذ من إنشاء الشراكات البناءة مع المؤسسات والهيئات الإماراتية نهجاً راسخاً لخدمة رسالة الأكاديمية المتمثلة في تطوير قطاع الرياضة النسائية، ونحن في الأكاديمية فخورون بأن تجمعنا شراكة مثمرة مع صرح تعليمي عملاق مثل جامعة الإمارات، حيث جاء توقيع مذكرة التفاهم ليدشن مرحلة جديدة من سعي الأكاديمية المستمر إلى تحقيق مهمتها في سد الفجوات التعليمية والأكاديمية، لدى كوادر العمل الرياضي النسائي في الإمارات، ونتطلع إلى أن يسهم برنامج الأكاديمية للمنح الدراسية، في إعداد جيل جديد من الكوادر، التي تمتلك المعارف والتأهيل لقيادة نهضة الرياضة النسائية مستقبلاً، كما سيمتد التعاون بيننا إلى مجال التوعية العامة وستسمح المذكرة بإنشاء منبر توعوي داخل حرم الجامعة سنعمل معاً من خلاله على نشر ثقافة ممارسة الرياضة والنشاط البدني وتشجيع الطالبات على تبني أسلوب حياة أكثر صحة ونشاطاً، وستثري الشراكة بيننا المؤتمر الدولي للرياضة النسائية هذا العام، حيث ستضم اللجنة العلمية للمؤتمر اثنين من أعضاء هيئة التدريس من قسم التربية الرياضية بالجامعة، لذا فإن الأكاديمية تعتبر توقيع مذكرة التفاهم مع الجامعة خطوة مهمة ومميزة على طريق تحقيق أهداف خطتها الاستراتيجية.

 

وتقدمت العفيفي بالشكر لإدارة الجامعة، وللدكتور علي سعيد الكعبي، على الجهود المقدرة التي بذلوها من أجل إتمام توقيع مذكرة التفاهم، وأعربت عن أملها في أن يشكل التوقيع بداية لشراكة بناءة تخدم الأهداف والطموحات المشتركة للطرفين.

من جانبه، أعرب الدكتور علي سعيد الكعبي، عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع الأكاديمية، وقال: نعلم أن المرأة الإماراتية في المنطقة بحاجة إلى توفير هذا التخصص التي سيعمل على تنمية وتطوير الكوادر الإماراتية النسائية في مجال الرياضة، ونظراً لاحتياج سيدات المجتمع إلى هذا التخصص، قمنا مؤخراً بطرح برنامج البكالوريوس في التربية البدنية من جديد، بعد أن توقف لسنوات لأسباب أكاديمية، ولكن هذه المرة سيتيح البرنامج الفرصة للفتاة الإماراتية، في الانخراط في هذا البرنامج الأكاديمي.

 

وأضاف: الجامعة دائماً على استعداد للتعاون مع جميع المؤسسات من أجل تنمية وتطوير الكوادر الإماراتية إناثاً وذكوراً، ونفخر بالتعاون مع مؤسسة مثل أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، التي تحمل على عاتقها تمكين الفتاة الإماراتية في مختلف الأنشطة في القطاع الرياضي، من أجل أن تحظى بأسلوب حياة صحي ورياضي في حياتها العلمية والعملية.

 

وتابع: فخورون بهذا التعاون بين الطرفين، الذي سيعزز من حضور المرأة الإماراتية في مجال الصحة والرياضة، والذي يهدف إلى تأهيل كوادر نسائية في مجال الرياضة والصحة، والذي من شأنه أن ينعكس إيجاباً على مستويات وجوانب كثيرة في ما يخص الأسر الإماراتية، حيث إن انخراط المرأة الإماراتية في هذا التخصص الرياضي سيمنحنها الاستفادة القصوى في التعامل مع أسرتها من خلال الخبرات التي ستكتسبها بعد حصولها على درجة البكالريوس في هذا المجال.

 

وأضاف: نتشرف بتوقيع هذه الاتفاقية ونتمنى أن يكون هناك المزيد من التعاون بين جامعة الإمارات والأكاديمية، سعياً لتعزيز الشراكات الاستراتيجية وتوحيد الجهود المشتركة بين الطرفين.

وأشاد بالاهتمام البالغ التي توليه الدولة في تطوير قطاع رياضة المرأة في المنطقة، وعلى اهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، بالمرأة الإماراتية حتى تصل إلى أعلى المستويات في مختلف المجالات.

 

المصدر: جريدة الإتحاد